من هو الجندي الجهول .. تعرف على هذا الجندي الجهول الفرنسي

من هو الجندي الجهول .. تعرف على هذا الجندي الجهول الفرنسي 

من هو الجندي الجهول .. تعرف على هذا الجندي الجهول الفرنسي
من هو الجندي الجهول .. تعرف على هذا الجندي الجهول الفرنسي

من هو الجندي الجهول سؤال يحتاج الى جواب بالنسبة للكثيرين لعدم معرفتهم من هو هذا الجندي الجهول . تعرف معنا على هذا الجندي الجهول الفرنسي ومن خلال موقعنا احلى وصفة .

يعرف جميعنا ان وحدة قياس شدة التيار الكهربائي هي الأمبير ولكن لم يخطر يوما ببالنا ماهو سبب تسمية هذه الوحدة بهذا الاسم.

يرجع تسمية وحدة قياس شدة التيار الكهربائي للعالم الفرنسي  أندريه ماري أمبير وذلك بعدما برهن بشكل كامل العلاقة بين الكهرباء والمغناطيسية، كما أنه طوّر طريقة جديدة لتصنيف العنصر الكيميائي. 

السيرة الذاتية للجندي الجهول ” اندريه أمبير”


أندريه ماري أمبير

ولد أمبير في 20 من شهر يناير عام 1775 في ليون بفرنسا وعاش هناك حتى سنة 1796 قرب حصن بولموكساومونت ديور، وقد بدأ والده بتعليمه اللاتينية ولكنه توقف عندما اكتشف ميل الطفل الصغير للدراسات الرياضية، وقد واصل أمبير الصغير، دروسه في اللاتينية لكى يتمكن من قراءة أعمال اويلر وبرونللى.

وقد جاءت شهرته في الأساس إلى اكتشافه العلاقة بين المغناطيسية والكهربائية، وتطوير علم الكهرومغناطيسية أو كما أطلق عليه: الديناميكا الكهربية، ففي 11 سبتمبر 1820 سمع عن اكتشاف هانز أورستد الذي اكتشف تحرك ابرة مغناطيسية نتيجة مرور تيار كهربى، بعد ذلك بأسبوع في 18 سبتمبر، سلم أمبير بحثه إلى الأكاديمية تحتوى معلومات أكثر عن هذه الظاهرة، في نفس اليوم وضح أمبير للأكاديمية أن الأسلاك المتوازية التي تحمل تيار تتجاذب وتتنافر على حسب اتجاهات التيار داخلهم، وهذا أسس علم الديناميكا الكهربية.

إسهامات الجندي الجهول في الفيزياء

ساعدته توصيات جان باتيست جوزيف ديلامبر في الحصول على المنصب في ليون وبعد ذلك في المنصب البسيط في الجامعة المتعددة التقنيات في باريس، تم اختياره للعمل كمدرس رياضيات عام1809، وهنا استكمل أبحاثه العلمية ودراساته اليقظة بدون انقطاع إلى أن تم اختياره عضو في المعهد في عام 1814.

وفاة الجندي الجهول أمبير
توفي أمبير في مدينة مارسيليا في فرنسا عن عمر يناهز 61 عاماً في عام 1836 .

هذا كل شيء فيما يخص موضوع من هو الجندي الجهول .. تعرف على هذا الجندي الجهول الفرنسي  دمتم يود .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *