القائمة الرئيسية

الصفحات

الأمراض النفسية الشائعة | الأسباب وطرق العلاج المختلفة

الأمراض النفسية الشائعة | الأسباب وطرق العلاج المختلفة


تمثل الأمراض النفسية خطورة كبيرة كما هو الحال بالنسبة للأمراض الجسدية أيضاً، وتتعدد هذه الأمراض وتعرف بأمراض الصحة النفسية ويختلف تشخيص كلاً منها وطرق علاجها وأسبابها، وسنتحدث من خلال موضوعنا عن أهم المعلومات التي تخص الأمراض النفسية الشائعة وكيفية التعامل معها، فلنتابع.

الأمراض النفسية الشائعة

هناك الكثير من الأمراض النفسية الجسمية الشائعة التي تسبب الكثير من الأذى والتي قد تتطور بشكل كبير في حالة عدم السيطرة عليها منذ البداية وعدم اتخاذ الطرق الصحيحة في العلاج، ومن أشهر الأمراض النفسية الشائعة في عالم الصحة النفسية التي تصيب نسبة كبيرة من الأشخاص في العالم ما يلي:

  • مرض الزهايمر.
  • مرض الاكتئاب.
  • مرض الرنح، أو ما يعرف بفقد انتظام الحركة.
  • متلازمة التعب المزمن.
  • متلازمة توريت.
  • مرض قصور الانتباه وفرط الحركة.
  • مرض فقد الشهية العصابي.

وغيرها من الكثير من أمراض الصحة النفسية التي يعاني منها الكثير من المرضى لأسباب مختلفة تختلف تبعا للمرض وطريقة تشخصيه وكيفية علاجه.

مرض الزهايمر الأسباب والعلاج 

يعتبر مرض الزهايمر من الأمراض النفسية الشائعة التي تصيب الكثير من الأشخاص وبشكل خاص عند التقدم في العمر، ويؤثر الزهايمر بشكل كبير على المهارات العقلية والاجتماعية للمريض، وتتمثل أهم أسباب مرض الزهايمر التي تؤدي إلى حدوثه فيما يلي:

 

  • تم الإثبات من قبل الكثير من العلماء أن الإصابة بمرض الزهايمر يتوقف على الكثير من العوامل الوراثية.
  •  يحدث بسبب العوامل التي ترتبط ارتباطاً وثيقاً بالبيئة المحيطة بالمريض.
  • نجد أن الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بمرض الزهايمر هم الأشخاص المتقدمين في العمر حيث يبدأ في الظهور في الكثير من الحالات فوق سن 65 عام، بينما في بعض الحالات النادرة يظهر فقط بداية من عمر 40 عام وهي حالات غير شائعة بشكل كبير.
  • التاريخ الوراثي لمرض الزهايمر في العائلة، فالأشخاص الذي لهم تاريخ وراثي مع مرض الزهايمر هم الأكثر عرضه للإصابة بالمرض.
  • الحالة الصحية العامة للمريض، هناك بعض الأمراض التي تزيد من فرصة الإصابة بمرض الزهايمر، مثل ارتفاع ضغط الدم والإصابة بمرض السكري وغيرها من الأمراض.

علاج الزهايمر

يقوم الأطباء بوصف أنواع متعددة من العلاج ليتم تخفيف أعراض الزهايمر التي تصاحب المرض ومن أهم هذه الأدوية:

 علاج Cholinesterase.

 علاج وكميمانتين.

مرض الاكتئاب الأسباب وطرق العلاج 

يعتبر مرض الاكتئاب من الأمراض النفسية التي تؤثر بشكل سلبي على الصحة النفسية والجسدية أيضا، وهو أكثر الأمراض النفسية انتشاراً في العالم حيث يصيب العديد من الأشخاص لأسباب مختلفة، ومن أشهر الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بمرض الاكتئاب ما يلي.

  • العوامل الوراثية فهي تؤدي إلى الإصابة بمرض الاكتئاب، ويظهر الاكتئاب بشكل أكبر لدى الأشخاص الذي يمتلكون أقارب لديهم تاريخ مع مرض الاكتئاب.
  • العوامل البيئة لها تأثير كبير أيضا على الأشخاص للإصابة بمرض الاكتئاب، حيث أن ظروف الحياة الصعب والمشاكل التي يتعرض لها الأشخاص قد تؤدي بهم بعدم القدرة على التحمل ومن ثم الإصابة بالاكتئاب.
  • حالات الانتحار في العائلة، والتعرض للأمراض الأخرى مثل مرض السرطان ومرض الإيدز وغيرها من الأمراض التي تؤدي بالمريض إلى الإصابة بالاكتئاب.
  • تناول بعض الأدوية لفترة معينة بشكل مستمر، مثل الأدوية التي تعالج ضغط الدم وكذلك تناول حبوب منع الحمل والحبوب المنومة.

علاج الاكتئاب

هناك الكثير من الطرق التي تستخدم في علاج مرض الاكتئاب والتي يتبعها الكثير من الأطباء في مجال الصحة النفسية، وتتمثل أهم هذه الطرق فيما يلي:

·       استخدام الأدوية المتنوعة التي تحد من أعراض مرض الاكتئاب، ولكن علاج الاكتئاب باستخدام الأدوية يتم على مراحل متعددة، وذلك يتم تحديده من قبل الطبيب المعالج.

·       يستخدم الكثير من الأطباء العلاج النفسي في علاج مرض الاكتئاب، والذي يتم من خلال استشارة الطبيب، وفي الكثير من الأحيان يتم استخدام كلاً من العلاج النفسي والعلاج بالأدوية معاً.

  • استخدام التخليج الكهربائي أيضا في علاج مرض الاكتئاب، ويتم اللجوء في بعض الحالات إلى هذه الطريقة والتي تتم من خلال تمرير تيار كهربائي عن طريق دماغ المريض.

مرض الرنح فقد انتظام الحركة 

يعتبر مرض الرنح أو ما يعرف بمرض فقد انتظام الحركة هو أحد الأمراض الشائعة التي تنتمي إلى أمراض الصحة النفسية، وهو المرض الذي يؤدي بالمريض إلى حدوث خلل في الحركة، بحيث يجعل عملية السير غير ثابته ويجعل المريض يشعر بالدوار بشكل مستمر وعدم الثبات والميل إلى السقوط، ويكون المريض غير قادر على السيطرة على الحركة.

 تختلف الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بمرض الرنح وتتمثل فيما يلي:

  • الإصابة بمرض الرنح يحدث بشكل مفاجئ وبشكل مؤقت، وذلك بسبب تعاطي المخدرات ودخول بعض المواد المخدرة إلى الجسم والتي تؤثر على المخ مثل الكحول والمخدرات.
  • يتطور مرض الرنح بشكل بطيء حيث أن الحالة تتحول إلى غير قابلة للعلاج في غضون وقت طويل قد يصل إلى أسابيع وشهور.
  • هناك ما يسمى بالرنح الوراثي والذي يلزم الشخص منذ الطفولة، وذلك بسبب التطور الجزئي الذي يحدث في الأنسجة الخاصة بالمخيخ ويطور من مرور الوقت.

علاج مرض الرنح فقد انتظام الحركة

هناك بعض الطرق التي يجب اتباعها لعلاج مرض الرنح فقد انتظام الحركة ومن أهمها:

الحرص على نظام غذائي صحيح يضم جميع العناصر التي يفتقدها الجسم والتي تسبب عدم انتظام الحركة.

·       الابتعاد عن تناول الأدوية التي تسبب الإصابة بالرنح.

·       اللجوء للعلاج الطبيعي.

·       استخدام بعض الأدوية، ولكن بوصف الطبيب.

مرض قصور الانتباه وفرط الحركة الأسباب والعلاج 

يعد مرض قصور الانتباه وفرط الحركة هو أحد الاضطرابات التي تصاحب الأطفال منذ الصغر وهي مشكلة تظهر على الأطفال ولها الكثير من الأعراض، فهي تجعلهم في حالة من عدم التركيز وفقدان الانتباه بشكل واضح.

 وتختلف الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بمرض قصور الانتباه و فرط الحركة وتضم هذه الأسباب ما يلي:

  • من العوامل التي قد تؤدي إلى التعرض للإصابة بمرض قصور الانتباه وفرط الحركة، حدوث تغيير في بنية الدماغ.
  • أسباب وراثية، حيث نجد أنه تبعا للكثير من الدراسات التي أجراها الكثير من العلماء في مجال الأمراض النفسية أن مرض قصور الانتباه وفرط الحركة يتم من خلال الانتقال بشكل وراثي من جيل إلى جيل آخر، حيث يصاب طفل من بين أربعين طفل بهذا المرض.
  • قيام الأم بالتدخين في فترة الحمل، والتي يسبب حدوث المشاكل الصحية المختلفة للطفل، ومن بينها زيادة فرصة الإصابة بمرض قصور الانتباه وفرط الحركة.
  • تعرض الجنين أثناء فترة الحمل إلى المواد السامة.
  • من أحد الأسباب أيضا هي الولادة المبكرة.

علاج مرض قصور الانتباه وفرط الحركة

كما يمكن علاج مرض قصور الانتباه وفرط الحركة بناء على تعليمات الطبيب بشكل دوائي، وذلك من خلال ما يلي:

  • يلجأ الأطباء إلى الأدوية المنشطة والأدوية المهدئة.
  • من أهم الأدوية التي يستخدمها الكثير من الأطباء لعلاج مرض قصور الانتباه وفرط الحركة دواء ريتالين، أديرال، ديكْسِدْرين وغيرها من الأدوية التي تساعد من تخفيف الأعراض وتركيز الانتباه.

 

وتعتبر هذه أشهر الأمراض النفسية الشائعة التي يصاب بها الكثير من الأشخاص في مجال الصحة النفسية، بحيث يجب الالتزام بمتابعة الطبيب في حال ظهور أي من الأعراض الدالة على هذه الأمراض النفسية لاكتشافها مبكراً واستطاعة معالجتها.

اقرئي أيضا | كيفية التعامل مع اعراض كورونا في المنزل واهم الارشادات والتعليمات

تعليقات