القائمة الرئيسية

الصفحات

دوالي الأوردة| الأسباب، والأعراض، وطرق العلاج

 

الدوالي | الأسباب، والأعراض، وطرق العلاج


مرض الدوالي من أكثر الأمراض انتشاراً ويعاني منه الكثير من الأشخاص، حيث يصيب مرض الدوالي الأوعية في جميع أجزاء الجسم خاصةً أوردة الساق، وهو ما يسبب توسع بالأوردة ويجعلها تظهر بشكل واضح على جسد المريض، ونظراً لأهمية مرض الدوالي وأهمية التعرف على أسبابه وطرق علاجه، نستعرض من خلال هذا المقال كافة التفاصيل الهامة عن مرض الدوالي، فلنتابع.

مرض الدوالي 

ينتشر لدى الكثير من الأشخاص وبشكل خاص مرض دوالي الأوردة، وهو أحد أنواع مرض الدوالي الذي يكون غير مزمن وعلاجه مجرد تجميل فقط، ولكن في بعض الحالات الأخرى يكون مرض الدوالي مصدر إزعاج كبير للمريض يسبب له الألم بشكل مستمر في المكان الذي تظهر به الدوالي.

 وقد تتطور الدوالي في الكثير من الحالات لتشكل خطورة كبيرة على المريض ومن ثم تؤدي إلى إصابة المريض ببعض الأمراض الأخرى المتعلقة بمدى تدفق الدم في الجسم للمريض.

أعراض مرض الدوالي 

يظهر مرض الدوالي بشكل واضح على جسد المريض على شكل أوردة بارزة ومتفرقة ومتوسعة، كما أنها تبدو متورمة في الكثير من الحالات، وتعد الأماكن الأكثر عرضه لظهور الدوالي في منطقة الساق والفخذ والكاحل.

 ولكن هناك بعض الأعراض الأخرى التي تظهر على المريض في حالة الإصابة بمرض الدوالي، وأهم هذه الأعراض ما يلي:

  • ظهور الأوردة على الجسم بشكل واضح باللون الأزرق أو اللون الأرجواني.
  • تبدو الأوردة بارزة وملتوية ومتورمة بشكل واضح.
  • يشعر المريض في بعض الحالات بالآلات في منطقة الساق والشعور بالثقل.
  • حدوث التورم في منطقة الساق بشكل ملحوظ.
  •  تعرض المريض للحرق والخفقان بالإضافة إلى الشعور بالتشنجات في العضلات الخاصة بالمريض وبشكل خاص في مكان تكون الدوالي.
  • عند الوقوف لفترات طويلة يشعر المريض بالكثير من الألم، وكذلك في حالة الجلوس لمدة طويلة.
  • تظهر رغبة المريض في الحكة في منطقة تكون الدوالي حول الأوردة بشكل واضح.
  • حدوث بعض التقرحات في الجلد في المنطقة المحيطة بالكاحل، وهو ما يعني أيضا في بعض الحالات وجود مرض ما في الأوعية الدموية الخاصة بالمريض. 

أسباب مرض الدوالي 

هناك بعض الأسباب الشهيرة التي تؤدي إلى الإصابة بمرض الدوالي ومن أهمها ما يلي:

عامل العمر

نجد أنه بتقدم الأشخاص بالعمر يكون أكثر عرضة للإصابة بمرض الدوالي، وذلك بسبب فقد الأوردة ليونتها في حالة التقدم بالعمر، وهو ما يجعل الصمامات الموجودة بالأوردة ضعيفة، ويجعل الدم يرجع إلى الخلف بدلا من التدفق إلى القلب، وفي هذه الحالة يتم تجمع الدم في الأوردة الخاصة بالجسم ومن ثم تظهر الدوالي بسبب اتساع الأوردة بشكل كبير.

 فترات الحمل

حيث تتكون الدوالي في الكثير من الحالات لدى النساء في فترة الحمل، حيث نجد ان الحمل يعمل بشكل واضح على تقليل تدفق الدم من الساقين ومنطقة الحوض، وهو التغيير الذي يؤدي بشكل رئيسي على دعم الجنين ولكنه يشكل خطورة بالنسبة للمرأة.

 وتظهر الدوالي باللون الأزرق في منطقة الساقين، ونجد أن الدوالي قد تزداد بشكل كبير مع تقدم فترة الحمل وذلك بسبب ضغط الرحم بشكل واضح على الساقين، بالإضافة إلى الدور التي تشكله التغيرات الهرمونية أنحاء الحمل في ظهور الدوالي.

 عوامل خطر الإصابة بمرض الدوالي 

توجد بعض العوامل التي تمثل عوامل خطر والتي تزيد من فرصة إصابة الأشخاص بمرض الدوالي بشكل كبير، وأشهر هذه العوامل ما يلي:

الجنس

 فنجد أن الإصابة بالدوالي تختلف من حيث الجنس، فقد ثبت علمياً أن النساء هم الأكثر عرضة للإصابة بمرض الدوالي أكثر من الرجال، وذلك بسبب الكثير من التغيرات الهرمونية التي تصاحب النساء في بعض فترات حياتهم مثل فترة الحمل.

 بالإضافة إلى التغيرات التي تحدث قبل وأثناء فترة الحيض، وكذلك فترة اليأس التي تمر بها النساء مع التقدم في العمر والتي تشكل تغير كبير في الهرمونات وبذلك تكون أكثر عرضة للإصابة بمرض الدوالي، وذلك لأن الهرمونات التي تتكون لدى النساء تعمل على ارتخاء الأوردة ومن ثم التعرض للإصابة بمرض الدوالي.

العمر

 حيث يلعب العمر دور هام في خطورة الإصابة بمرض الدوالي، فنجد ان الإصابة بمرض الدوالي تبدأ من سن 30 وحتى سن 70 عام، ومع التقدم بالعمر تزداد خطورة الإصابة بالمرض أيضا، فنجد ان دخول الأشخاص مرحلة الشيخوخة تعمل على حدوث تآكل وتمزق في الصمامات الخاصة بالأوردة ومن ثم تعمل على منع تدفق الدم لتؤدي إلى ظهور الدوالي بشكل واضح.

عوامل وراثية

التاريخ العائلي مع مرض الدوالي يزيد من فرص إصابة الأشخاص بمرض الدوالي، لذلك تزداد فرصة ذلك في حالة إصابة احد أقرباء الشخص بمرض الدوالي من قبل.

زيادة الوزن

زيادة الوزن والسمنة المفرطة من عوامل الخطر التي تؤدي إلى ظهور الدوالي مع الوقت.

الوقوف لفترات طويلة

الوقوف لفترات طويلة يمنع تدفق الدم إلى الأوردة بشكل طبيعي ومع الوقت قد يؤدي إلى ظهور الدوالي في مناطق الساق والفخذ.

تشخيص مرض الدوالي 

عند ملاحظة ظهور مرض الدوالي وأعراضه على المريض يقوم الطبيب بإجراء فحص شامل، ويتم ذلك من خلال ملاحظة إن كان هناك تورم في الساقين عند الوقوف، وفي بعض الحالات يقوم الأطباء بإجراء الفحص باستخدام الموجات فوق الصوتية، وهي ما توضح ما اذا كانت الصمامات الخاصة بالأوردة تعمل بشكل طبيعي ام لا، ويتم هذا الفحص من خلال الخطوات التالية:

  • يتطلب من المريض الاستلقاء بشكل تام على السرير.
  • يتم وضع كمية من الهلام الدافئ على جسد المريض حيث يمثل الهلام أهمية كبيرة في منع تكون الجيوب الهوائية.
  • يتم استخدام أداة تسمى محول في المنطقة المصابة بالدوالي والتي يتم فحصها، وهي الأداة التي يتم من خلاها إصدار موجات فوق الصوتية التي توضح ما اذا كان الشخص مصاب بمرض الدوالي أم لا.
  • يقوم هذا المحول بنقل الصورة الخاصة بالأوردة ليقوم الطبيب من خلال الشاشة بالتعرف على حالة المريض.

علاج مرض الدوالي 

من أهم الطرق المتعبة في علاج مرض الدوالي والتي يتم اتباعها بناء على تعليمات الطبيب ما يلي:

  • ممارسة الرياضة بشكل مستمر، فنجد أن مرض الدوالي لا يتم من خلال التواجد في المستشفى لفترة، ولكن يتم من خلال ممارسة الرياضة بشكل مستمر والتي تساعد بشكل كبير على تقليل الألم التي تنجم من الإصابة بمرض الدوالي.
  • اهتمام المريض بالرعاية الذاتية والتي تعمل بشكل واضح على تقليل الألم الناجم عن الإصابة بالدوالي، ويمنع أيضا تطور الدوالي إلى مرحلة أخرى ومن أهم أشكال هذه الرعاية الذاتية العمل على خفض الوزن، عدم ارتداء الملابس الضيقة لفترات طويلة.
  • يجب ان يتجنب المريض الوقوف لفترات طويلة لكي يتم منع تفاقم الدوالي في الجسد، مع القيام برفع الساقين بشكل مستمر.
  • في بعض الأحيان يلجأ الطبيب إلى بعض العلاجات الأخرى في علاج مرض الدوالي مثل علاج الدوالي بالتصليب، أو من خلال إجراء الجراحة بالليزر، وكذلك يتم اللجوء في بعض الحالات إلى إخفاء الأوردة، أو الجراحة باستخدام القثطار.

وتعد هذه كافة المعلومات الهامة المتعلقة بمرض الدوالي وطريقة علاجه، والى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية المقال بعد سرد أهم التفاصيل التي يحتاج اليها الكثير من مصابي مرض الدوالي.

اقرئي أيضاً | مرض قصور الانتباه وفرط الحركة، الأعراض والأسباب وطرق العلاج

تعليقات