التخطي إلى المحتوى

أعلنت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية، عن انتهاء أزمة المتقاعدين العسكريين الأردنيين، الذين التحقوا بالعمل لدى شركة خاصة، لتأمين فعاليات كأس العالم بقطر.

وأوضحت وزارة الخارجية، في بيان لها عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، أن دولة قطر الشقيقة قررت تقديم تعويضات للمتقاعدين العسكريين الذين كانوا قد التحقوا للعمل لفترة محدودة في مجال تقديم خدمات أمن وحماية، مرتبطة بترتيبات بطولة كأس العالم لكرة القدم، وفق اتفاقات فردية مع شركة خاصة، وعودتهم إلى الأردن.

وكانت الخارجية الأردنية قد أكدت في وقت سابق، أنها تتابع الخلاف الذي نشأ بين متقاعدين عسكريين وشركة خاصة، عقب التحاقهم بالعمل في مجال تقديم خدمات أمن وحماية، في دولة قطر الشقيقة.

وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية وشؤون المغتربين، السفير سنان المجالي، إن الوزارة وعبر السفارة في قطر، تنسق مع الجهات المعنية لتحري إذا ما كانت الشركة الخاصة التي تعاقد معها المواطنون خرقت التزاماتها التعاقدية، واتخاذ الإجراءات المناسبة وفق القوانين ذات الصلة.

وأضاف المجالي، أن الوزارة تثمن غاليًا التعاون الكامل الذي أبداه الأشقاء القطريون في التعامل مع القضية، التي تمثل خلافًا بين المواطنين وشركة القطاع الخاص التي تعاقدوا معها، وتطمئن من ناحية التزام الشركة بالشروط التعاقدية معهم من عدمه.

وأكد بيان الخارجية الأردنية أن تنظيم دولة قطر لبطولة كأس العالم لكرة القدم هو إنجاز لكل العرب، وأن الأردن حريص -كل الحرص- على نجاح هذه البطولة التي أعدت لها دولة قطر الشقيقة بكل اقتدار وتمیز.

وأشار المجالي إلى الاعتزاز بالمتقاعدين العسكريين، وأن الوزارة ستقدم للمتقاعدين المشاركين في الواجب كل الإسناد اللازم لضمان التزام الشركة بتلبية حقوقهم القانونية وفق الأطر القانونية المتاحة.

وأضاف أن الوزارة تثق بوعي العسكريين المتقاعدين وبأنهم سيتعاملون مع القضية وفق القانون، وبما يعكس احترامهم للقوانين في دولة قطر الشقيقة، وحرصهم على نجاح هذا الحدث الكبير والإنجاز المتميز في دولة قطر.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *