التخطي إلى المحتوى

الصدفية هي اضطراب جلدي يتسبب في تكاثر خلايا الجلد على البشرة بمعدل 10 مرات أسرع من الطبيعي، مما يجعل الجلد يتراكم في بقع حمراء مغطاة بقشور بيضاء تنمو في أي مكان، ولكن معظمها يظهر على فروة الرأس والمرفقين والركبتين وأسفل الظهر.

وتظهر الصدفية عادة في بداية مرحلة البلوغ، وبالنسبة لمعظم المرضى فإنها تؤثر على مناطق قليلة فقط، وفي الحالات الشديدة، يمكن أن تغطي الصدفية أجزاء كبيرة من الجسم، كما يمكن أن تلتئم البقع ثم تعود مرة أخرى خلال حياة المصاب، علماً بأنها ليست من الأمراض المُعدية، أي لا تنتقل من شخص لآخر.

العوامل التي تؤدي لزيادة فرص الإصابة بالصدفية:

1-اضطراب في جهاز المناعة
جهاز المناعة هو دفاع الجسم ضد الأمراض ويساعد في مكافحة العدوى، ويطلق على أحد الأنواع الرئيسية للخلايا التي يستخدمها جهاز المناعة اسم الخلايا التائية، حيث تنتقل هذه الخلايا عادةً عبر الجسم لاكتشاف ومكافحة الجراثيم التي تغزوه مثل البكتيريا، ولكن الأشخاص المصابين بالصدفية يعانون من مهاجمة خلايا الجلد السليمة عن طريق الخطأ، مما يؤدي إلى إنتاج خلايا جلدية جديدة في أعمق طبقة من الجلد بسرعة أكبر من المعتاد، وتحفيز جهاز المناعة على إنتاج المزيد من الخلايا التائية.
ولا يُعرف بالضبط سبب هذه المشكلة في الجهاز المناعي، على الرغم من أن بعض الجينات والمحفزات البيئية قد تلعب دوراً.

2- الوراثة
الصدفية منتشرة في العائلات، لذلك قد تكونين أكثر عرضة للإصابة بالصدفية إذا كان لديكِ قريب مصاب بهذه الحالة، ولكن الدور الدقيق الذي تلعبه الجينات في الصدفية غير واضح، إذ أظهرت الأبحاث أن العديد من الجينات المختلفة مرتبطة بتطور الصدفية، ومن المحتمل أن مجموعات مختلفة من الجينات قد تجعل الأفراد أكثر عرضة للإصابة بهذه الحالة، ومع ذلك فإن امتلاك هذه الجينات لا يعني بالضرورة أنك ستصابين بالصدفية.

أسباب الصدفية

تبدأ أعراض الصدفية لدى العديد من الأشخاص أو تزداد سوءاً بسبب حدث معين يسمى المحفز. وتشمل مسببات الصدفية الشائعة ما يلي:
1-إصابة الجلد مثل التعرض لقطع أو خدش أو لدغة حشرة أو حروق الشمس؛
2-التدخين؛
3-الضغط العصبي؛
4-التغييرات الهرمونية، خاصة عند النساء أثناء سن البلوغ وانقطاع الطمث؛
5-بعض الأدوية – مثل الليثيوم، وبعض الأدوية المضادّة للملاريا. والأدوية المضادّة للالتهابات بما في ذلك الإيبوبروفين، ومثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (المستخدمة لعلاج ارتفاع ضغط الدم)؛
6-التهابات الحلق: لدى بعض الأشخاص خصوصاً الأطفال والشباب. يظهر شكل من أشكال الصدفية يسمى “الصدفية النقطية” بعد عدوى الحلق بالمكورات العقدية، ولكن معظم الأشخاص المصابين بعدوى الحلق بالمكورات العقدية لا يصابون بالصدفية.
7-اضطرابات المناعة الأخرى، مثل فيروس نقص المناعة البشرية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *